Monday, July 25, 2016

A Monologue on the Dilemma of Being an Egyptian Human Rights Activist




Couple of weeks ago, I had a very interesting conversation on the odds of being a human rights activist and a civil society professional in Egypt. On an internal flight from Hurghada to Cairo, I met an old friend and colleague whose name recently disappeared from the public scene. He decided to quit his passion as a civil society worker and moved to “doing some money,” as he explained to me. He is ten years older than me, which means he is in mid forties. He started his own business in real estate, a few months ago, and apparently he is doing well in his new career. 

I was first intrigued by the fact that he was able to make a career shift in that age. But, then, I had so many questions on why a human rights professional, as successful as he is, would decide to quit after investing nearly twenty years of his life in that thorny field. Part of those years, he had to spend in jail because of his strong opinions against the defunct regime of Mubarak. 

His answers to my curious questions put me in a weird confrontation with my own self. I found out that I, too, am currently facing the same dilemma that he failed to handle and ended up quitting everything he once loved, to put his mind at ease. That is where we, as human rights activists, should stand. Should we keep taking confrontational stance towards the state and give the Islamists the golden opportunity to intervene through this window as they did before? Or, should we take a moderate stance of friendship with the political leadership to direct them to the right track of liberal democracy while preserving and respecting state’s agenda? Should we, as advocates for human rights and liberal democracy, be part of the problem or be part of the solution and how?

Before the Arab Spring and Egypt’s revolution in 2011, things were sharply defined. It was obvious to everyone whom was working for human rights, whom was active in political opposition, whom was practicing corruption in the government, and whom was passive. No group wore a mask or manipulated who they were. No one hide their real face and the battle was a fair one between those who wanted to keep the corrupt regime in place to keep their interests safe, and those who wanted to end that miserable situation and start a new page where liberal democracy could be the basis to build on. It was easier to choose which side to take.

As soon as the revolution succeeded and Mubarak’s regime was toppled, the hopes turned super high. The previously well-defined groups started to shake and mix really hard. The human rights activist turned into a politician who would not mind playing it dirty to win a high profile position. The liberal political activist joined forces with the totally illiberal Muslim Brotherhood because they are the only organized group with the highest potential to rule the country. The old corrupt affiliates of the falling regime used their financial power to manipulate media and public opinion into hating the young revolutionists under claims that they have “suspicious” links with the western world. It was a total mess! 

In the midst of the mess, the Muslim Brotherhood made their way up the ladder and became the new face for Egypt. Their ladder was not democracy, but rather a canny manipulation of civil society represented in liberal activists, revolutionaries, and the human rights community. Only a few were strong enough to resist Muslim Brotherhood’s seduction strategies in the form of financial support, promises of positions in the new government, or even removal of older legal burdens. Many were those who wanted to be friends with the new power, in hope to get a bigger piece of the cake. 

Soon after, the Muslim Brotherhood started to Islamize the nation state of Egypt that we have always known. They wanted it to be part of the bigger Islamic Caliphate that they have always dreamt of. That simply meant a clear threat to all our beliefs of liberal democracy which goes beyond the minor act of voting to the bigger act of ensuring civil freedoms and human rights to all citizens. That was the moment, the few who resisted the earlier temptations to sell themselves to the devil, decided to come together and take action. That was the moment another revolution was born, only after one year of having the Islamists in power. And once again, the same military which sided with revolutionaries in January 2011, sided with them in June 2013; and we won our country back.

We expected the world to support us in 2013 as they supported us in 2011. But, to our disappointment, the international community, in most part, launched a war in favor of the Muslim Brotherhood. International human rights organizations like “Amnesty International” and “Human Rights Watch” which failed to utter a single word to condemn Erdogan’s tyranny in Turkey, as one example, launched a savage campaign against Egypt, based on false claims and total disregard of the mortal combat Egypt is leading against terrorist groups, which are openly wined and dined by the Muslim Brotherhood. 

As a human rights activist, I was shocked why the international human rights community, in most part, is standing in favor of the extremist Islamists and not in favor of the people who removed them from power. Standing up for human rights should not intervene with the well-being of the state. For the human rights activist to do their work right, they should not take a political side. Neutrality towards all political parties is a necessity. 

The fact that the most of the international human rights community sided with the Muslim Brotherhood against our will, as citizens first and human rights advocates second, made us more willing to take side with our military and then with our current regime led by Elsisi, who comes from this same military. We do not view our military as an enemy, but we definitely view autocrats and theocrats as a huge threat to our aspired liberal democracy. We elected Elsisi and took his side because all the other options that were available, then, threatened to bring Islamists and autocrats back. 

Nevertheless, taking the side of the current regime does not mean that my colleagues and I gave up on human rights. On the contrary, approaching the government on issues related to human rights as a friend proved to be much more helpful than other confrontational methods; especially when you are calling for human rights in a country, which is under attack by a wild enemy carrying Islam as a shield. 

If human rights organizations’ job is to confront the regime rather than help fix its mistakes on human rights agenda, why “Human Rights Watch” for example did not confront Obama on supporting the oppression practiced by the American policemen on Afro-American citizens? Why “Amnesty International” did not confront the consecutive British Prime Ministers supporting police oppression to control riot on several occasions? Why the two organizations, which issue weekly statements condemning Egypt based on false claims, are so silent on the Hitler-style tyranny practiced in Turkey today by Erdogan? 

I wrote this monologue as a mechanism to confront my own dilemma on where to stand as an Egyptian human rights activist. I think, at this point, I have come to an answer. I have chosen to be part of the solution and not part of the problem. One can always stand up for human rights in a country that is not democratic enough, but if this country falls apart, every thing shall fall with it, including rights and freedoms. Syria is one example of many! 

I do hope this little journal would help the international community understand what we are going through, as Egyptian human rights activists. International human rights organizations, especially those with big names and history, have to stop adopting a political agenda and be true to the human rights values that they claim to defend. They need to be part of the solution and stop being part of the problem.


Friday, July 22, 2016

لأن في الكتابة شفاء... سأكتبه





أغنية وبحر ورمل ولحظة غروب، كانت كافية أن تستدعي كم لا يحتمل من اللوم، لوم النفس هو أقسى أنواع الألم. ولأنهم يقولون أن خير وسيلة لشفاء الألم، هي أن تكتبه، فقد قررت أن أكتب. 

لكن كيف لي أن أكتب عامين من الآلام التي اقترفتها على يد رجل يملك من القسوة والأنانية ما جعلني أتحول من شخص محب للكون ومتفائل دائماً إلى شخص خائف ومتشكك في نوايا ودوافع الناس؟ كيف لي أن أحكي قصة كانت كل لحظات سعادتي فيها وهم أخترعه عقلي كوسيلة للتعايش مع ساعات طويلة من الإحباط وخيبة الأمل أصابت قلبي بلا رحمة؟ كيف لي أن أحكي عن رجل بعت الجميع لأجله، وهو الذي كان يفكر كل يوم كيف يبيعني؟ لكن عزائي أني عندما أكتشفت حقيقة معدنه رميته من حياتي رمياً، وبلا أي ثمن.

ما زلت ألوم نفسي كلما تذكرت المرات التي لم يعاملني بها كما أستحق، كل تلك المرات التي لم يحترم فيها وجودي ولم يحافظ على مشاعري وهو يغازل أخريات تحت عيني وسمعي، كل تلك المرات التي انتقدني فيها لعيب فيه هو، وكل تلك المرات التي بخل علي فيها بكلمة حب، وكل تلك المرات التي نمت فيها بالهاتف في يدي بانتظار كلمة "تصبحي على خير" التي استطاع هو أن ينام دون أن يقولها رغم علمه أني أنتظر، وكل تلك المرات التي طلبت فيها منه أن يساعدني، فخذلني بطلب قطع علاقتنا حتى لا يتحمل مسؤولية بسيطة كتلك، وكل تلك المرات التي قلت له فيها أني أريده سندي وأماني في هذه الدنيا، فكان أول من يتركني أواجه غدر الأيام وحدي، كل تلك المرات التي وقعت فيها ووقف بجانبي فيها أصدقاء لم يكن هو واحداً منهم، وكل تلك المرات التي مارس فيها لعبة الصمت وتركني أضرب رأسي لأني ببساطة لا أعرف لصمته سبباً. 

لقد مارس هذا الرجل على قلبي كل الألعاب النفسية والعقلية التي تعكس حجم العقد النفسية التي يعاني منها هو شخصياً، ومن شدة حبي له كنت أتركه يفعل ذلك بي لعلني أكون سبب في شفائه أو لعله يتغير. في أحد المرات وعدني فعلاً أنه سيتغير، وبعد أسابيع عاد أسوأ مما كان، فالطبع دائماً يغلب التطبع.  

كيف تحملت قسوته تلك، ولماذا فضلته على آخرين قدموا لي قلوبهم على طبق من ألماس؟ لم يكن فيه ميزة واحدة أفضل منهم لأقول أن عقلي هو من رجح كفته، أين كان عقلي من البداية وهو يدمرني بهذا الشكل؟ ربما ميزته الوحيدة كانت أني كنت أحبه بصدق، ولا أندم مطلقاً على أني أحببت دون حساب، فالحب نعمة من الله، سعيد هو من اختبرها وعاشها، وتعيس هو من كانت بين يديه ولم يقدّرها أو يحافظ عليها. دعه يحترق بتعاسته إذاً. لكن كيف لي أنا أن أستعيد نفسي وسعادتي؟ 

ها أنا قد عملت بالنصيحة، وأخرجته وآلامي من ذاكرتي على صفحة من ورق، لعلها تكون بداية جديدة لقلبي، ولعلني اتخلص من كل هذا الكم من الخوف والشك الذي دخل قلبي خلسة في لحظات ضعف ويأس، وغداً قريباً سأعود من جديد لأنا التي أحبها، تلك الفتاة التي تحب الدنيا وتحبها الدنيا.  




Sunday, April 17, 2016

دروس مستفادة من تظاهرة يوم جمعة الأرض أمام نقابة الصحفيين




أوجه هذا البوست بالأساس للسادة الغاضبين دائماً والذين شاركوا في تظاهرة يوم الجمعة الماضية أمام نقابة الصحفيين، كدروس مستفادة، أرجو منهم أن يستوعبوها جيداً، لو كانوا فعلاً مهتمين بالأرض والعرض وسلامة هذا الوطن وبقائه: 

1) الكذب لا يفيد:

أن تكون التظاهرة الحقيقية لا يتجاوز عددها عشرات، في شارع ضيق أمام نقابة الصحفيين، وتصورها أنت على أنها انتفاضة شعبية من أجل إسقاط النظام، فهذا كذب، وعندما يكتشف الناس كذبتك، فتداري عليها بنشر صور قديمة من مظاهرات 2011 و2013، فهذا نصب علني. وأن تدعي بعد كل ذلك نجاح هذه التظاهرة الهزيلة التي لا ترقى لزحمة أتوبيس نقل عام الساعة الثامنة صباح يوم الثلاثاء، فهذا غش. وأن يكون الهدف من التظاهرة كما أدعيتم في الدعوة لها أنها من أجل الأرض والعرض، بينما تتحول بقدرة قادر الهتافات لإسقاط النظام، فهذا شغل تلات ورقات!! لا يمكن إطلاقاً تحقيق نجاح لمطالبك دون كسب القواعد الشعبية في صفك، وإصرارك على ممارسة الكذب والنصب يجعل هذه القواعد تحتقرك.

2) المظاهرات لن تفيد: 

نحن الآن دولة مكتملة المؤسسات، بها مئات الطرق التي تستطيع من خلالها توصيل صوتك لصانع القرار، دون أن تلوح للناس التي أرهقتها خمس سنوات من الفوضى بالعودة لنقطة الصفر، لأنك فقير التجربة ولا تعرف تعمل أي شيء فيه ابتكار، ولا تجيد سوى الصوت العالي، المصريين خاضوا كم من المظاهرات خلال السنوات الماضية أحدثت لهم حالة من الإشباع، والصوت الوحيد الذين يستمعون له الآن هو صوت العمل والعقل. وربما هذا يفسر السبب في اشتباك الأهالي مع المتظاهرين في منطقة وسط البلد وإصرارهم على تسليمهم للشرطة. باختصار، المواطن يرى في مظاهراتك تلك تهور يهدد مصالحه الشخصية، وشايفك واحد عاطل وفاشل أتيت لتدمير ما تعب هو في بنائه بالعرق والكد طيلة سنوات سواء كان هذا الشيء الغالي والثمين هو بيته أو محل عمله، أو وطنه. 

3) حاجز الخوف اتكسر من زمان: 

ضحكت كثيراً عندما قرأت بعض التعليقات التي انتشرت كالجراد على الفيسبوك بعد فشل التظاهرة، وهم يقولون "المهم أننا كسرنا حاجز الخوف، وأرغمنا الدولة على أن تسمعنا وتعرف أن للشارع صوت!" أي هزل هذا الذي تقولون؟ القيادة السياسية الحالية، تعرف تماماً أن الشارع المصري له صوت، وتأخذ برأيه في الاعتبار في كل خطوة تخطوها. ولا تنسوا أن الرئيس السيسي نفسه ومن معه من رجال كانوا هم الداعم لكسر حاجز الخوف عند المصريين من البداية، فالرئيس السيسي كان عضو في المجلس العسكري ورئيس المخابرات وقت قامت ثورة يناير، وهو الذي قرر مع زملائه وقتها الانحياز للشعب وإرادته وصوته، وكان هو أيضاً وزير الدفاع في زمن الإخوان، والذي قرر أن يضع روحه على كفه ويواجههم من أجل إعلاء إرادة هذا الشعب للمرة الثانية. 

4) عاوز تحافظ على الأرض؟ أعمل حاجة مفيدة: 

مع أفتراض أن بعضكم فعلاً يهمه مصلحة مصر ولكن فاهم الوطنية غلط، ومع افتراض حسن النية (التي لا أراها أنا شخصياً فيكم) للأخر، أنصحكم يا سادة بكسر الحاجز النفسي بينكم وبين المواطنين، بأن تكونوا جزء منهم، بأن تكدوا وتكدحوا مثلهم، أن تشاركوهم همهم البسيط في حياة كريمة، وأن تستغلوا طاقتكم إما في الحرب ضد أعداء الوطن، أو في إنجاز عمل مفيد ينتج خيراً للوطن، وليس بإعادة هدم كل شيء. أراهنكم، أن لو الجيش فتح باب التطوع من أجل الدفاع عن الأرض والعرض في سيناء غداً، لن ينضم أي منكم، تماماً مثلما فعلتم في الانتخابات، هذا إن لم تزايدوا على الجيش لأنه طلب منكم التطوع وتتهموه بالتقصير!!

بالله عليكم كونوا على قدر المسؤولية. أي شيء في الدنيا يمكن تعويضه، أما الوطن لو خسرته، فلن يعوضك عنه الكون بكل براحه واتساعه. وأسألوا أشقائنا في دولة عظيمة كان اسمها سوريا.