Wednesday, March 21, 2007

For my mother










Today and every day is special just because of her.

She is the best thing I ever had in my life.

God bless you Mama!




Monday, March 19, 2007

لماذا أدافع عن كريم عامر






لماذا أدافع عن كريم عامر



كثير منكم سألوني هذا السؤال و أنا وعدت بالرد عليه بمجرد أن أجد الوقت, لهذا أقدم لكم حوار أجراه معي محمد عطية بتاريخ 3 مارس و قد أستأذنته في نشره, كما أني أضفت هنا بالأسفل حوار أخر باللغة الإنجليزية أجراه معي موقع الحرية لكريم عامر, أتمنى أن تجدون فيها الإجابات الشافية:






1- هل انت قمت بتلك الحمله بالدفاع عن المدعو كريم من باب انك ناشطه حقوق انسان وهذا هو عملك الاساسى فاذا انت لم تقومى بالدفاع عنه اذا انت غير مقتنعه بالعمل التى تعملينه بمعنى هل تم فرض عليك تلك الحمله حتى لا يتم اتهامك بانك تعملين فى مجال حقوق الانسان ولا تهتمى بتلك القضايا



لا مطلقا, دفاعي عن كريم نابع عن قناعتي الشخصية بأنه ضحية ظروف أسرية و أجتماعية أدت به إلى كره الإسلام, أردت فقط أن أدافع عنه ضد السجون الجائعة لكل صاحب فكر و رأي مختلف ثم بعد ذلك يمكننا التناقش معه في أن التشدد القاتل الذي تربى عليه ليس هو الإسلام و أريه وجه الإسلام الصحيح, أما عملي في مجال حقوق الإنسان فقد كان هو الأداة التي استخدمتها في الدفاع عنه, كريم أنسان ممتاز على جميع المستويات و إن لم أكن ناشطة في حقوق الإنسان ما كنت ترددت لحظة في الدفاع عنه, طبيعي جدا أن يقع أي إنسان في ذلات و ليس من حقنا أبدا سجنه بسبب ذلاته, هذا تحديدا هو ما كنت أدافع عنه





2- هل قمت بالدفاع عنه فعلا لانك مؤمنه بحريه الانسان فى التعبير عن ارئه دون التقيد باى محاذير او تابوهات اجتماعيه او مجتمعيه وبغض النظر عن لون او جنس او ديانه او اعتقاد الانسان الذى تدافعين عنه



طبعا , أنا مؤمنة جدا بحرية كل إنسان في أن يحيا و يعمل و يتصرف كما يحب و يفكر أيضا كما يحب, و للجميع حق الإختلاف في الأراء مهما كانت دون أن يمارس أحدنا سلطته على الأخر و يمنعه من هذا الحق بطريقة أو بأخرى




3- اذا انت كنت مع حريه التعبير والرأى بغض النظر عن اقتناعك من عدمه بافكار الشخص لماذا قمت بمنع مقال وليد راشد على مدونتك مع العلم انا لا اعرف وليد راشد شخصيا وان كنت قرات له مقالتين على مدونتك ورأيت بعض المشاركات له على مندره كفايه واعتقد ان وليد راشد لن يقول الاسفاف والهراء الذى كان يقوله المهرج عبد الكريم سليمان





ملحوظه ( لقد علمت بمنع مقال وليد راشد من على منتديات حزب الكرامه )




4- اذا انت تدافعين عن حريه التعبير من منطلق اننا فى بلد تكبت الاراء والحريات واننا نحكم بالحديد والنار وانا معك فى كل هذا لكن عندما اصبحت لديك سلطه الرقابه والمنع قمت بمنع مقال وليد راشد




واعلمى ان لست من عشاق مقالات وليد راشد انا شاهدت مقالاته على مدونتك ولم انبهر بها لكن انا هنا اتحدث عن مبدأ اذا فشلت فى تطبيقه على نفسى فى الاول فلن استطبع المطالبه بتطبيقه على الاخرين انا مجرد شخص اعجبت بحماستك افكارك وانك فعلا نموذج للفتاه المصريه المعتدله المثقفه لكن التصرفات الغير مبرره المتلاحقه خصوصا انى شبه زائر يومى الى مدونتك لانى ادخل الى عالم المدونات من باب الزوار وليس من باب التدوين



في الحقيقة سبب منع مقالات و ليد راشد هو خلاف شخصي حدث بيني و بينه أساء هو فهمه, و بالمناسبة هو الذي توقف عن إرسال المقالات إلي لأنشرها له, و مؤخرا الحمد لله أتصل هو بي و أستوضحنا سوء الفهم الذي حدث ووعد بالعودة لنشر مقالاته من جديد, و غالبا سنعاود نشرها من يوم السبت القادم, لكن أنا لا أوافق أبدا عن منع أي صاحب فكر من نشر أفكاره مهما كنت مختلفة معها, بالعكس أنا أشجع جدا كل من يحب التعبير عن رأيه و يشرفني طبعا أن تكون مدونتي المتواضعة مساحة لأبداء كل الأراء على اختلافها و تنوعها, لأن على فكرة أختلاف الأراء هو الذي يثري الفكر و يصنع التنوير, و أعتقد أن شعبنا في أمس الحاجة إلى ذلك هذه الأيام




محمد عطيه



3/3/2007



--------------------------------------------------------------------------

An interview with Dalia Ziada, who’s working on Kareem’s case:




Q. Kareem made it clear that he is not a fan of Islam and is in fact highly critical of the religion. Why do you, a devout Muslim, feel the need to support him?



A. Above all, it is Kareem’s absolute choice to be a Muslim, a Christian, a Jewish or even an atheist. Freedom of belief is one of the basic rights given to all humans. Prophet Mohammed himself never treated some one upon his/her religion. As an anti-extremism moderate Muslim I believe in human rights. Thereupon, I support Kareem’s right to express his own views the way he likes and to believe in whatever he wants.



Q. Why should other Muslims support him if he openly criticizes their religion?


A. I think we talk here about moderate Muslims who believe in the freedom of belief. If Kareem criticized Islam that does not mean that he hates us personally. He only expresses his own point of view. As Muslim civilized humans all what we should do is to respond to his criticism by clarifying the falseness of his criticism from our point of view. It does not mean that we –the holders of power – should silence the minority who contradicts our beliefs. That is the Islam I always knew before some political movements such as Muslim Brotherhood Group appears to allow the shedding of the blood of Bahaists only because they have another religion and to silence some atheists like Kareem just because he has a different view. Listen up Muslim brothers and sisters, we came to life only to worship Allah and to fill universe with life, love, and prosperity. We should not waste our time in fighting with non-Muslims only because they are non-Muslims. Only Allah has the right to do this, not us.



Q. Why did Kareem get arrested immediately for at least 4 days until the investigations proceed?


A. Kareem was too brave to the extent that he said it out loud to the prosecutor: “Yes sir, it is me the person who wrote these anti-Islam articles”. That is why he was detained for renewable four days until the investigations proceed.





Saturday, March 17, 2007

سلسلة مقالات وليد راشد - قرأة





قراءة
وليد راشد
waleedrashed83@yahoo.com




كنت أحبها! هل تتذكرونها معي تلك الحصة المدرسية التي كنا نتعلم فيها كيف نقرأ لنفكر و من ثم نفهم؟ و لما زاد بي العمر بضع سنين قررت أن أتعلم قراءة جديدة هي قراءة للأحداث من حولي و أفكر فيها جديدا و من ثم أفهم ما يدور.

الآن لم أعد أحبها تلك القراءة لأنني لم أعد أفهم من خلالها شيئا رغم إنني أحاول قراءة الأحداث أكثر من مرة و أتجول في التفايل و بعمق حتى أصابني العناء و التعب و الملل و قل أحيانا اليأس. فلم أعد أحبها, فمثلا عندما أقرأ أن الاستفتاء الشعبي على مواد الدستور المعدة و عتادها 34 ماده سيكون دفعه واحدة و الاختيار إما نعم و إما لا؟ فلابد لي ألا افهم شيئا فقد أكون موافق على بعض المواد و معترض على أخرى و متحفظ على ثالثه. كيف أقول رأيي حينها إذن؟

و هنا تذكرت الفكرة في تلك الطريقة في إبداء الآراء بهذا الشكل:

طاطي راسك طاطي طاطي
أنت ف وطن ديمقراطي
أنت بتنعم بالحرية
بس بشرط تكون مطاطي
لما حاميها يكون حراميها
و بلاده ورا ضهره راميها
طالع نازل واكل فيها
مسنود بالبدلة الظباطي
طاطي راسك طاطي طاطي
أنت ف وطن ديمقراطي

و حينما ألتفت يمينا و يسارا لأقرأ ردود الأفعال عن التعديلات الدستورية وجدت جميع أحزاب و حركات المعارضة اتفقت على الرفض بل و الشجب و مقاطعة جلسات مجلس الشعب و تخيلت فجأة أن مظاهرة كفاية و الأحزاب ستكون الزلزال الذي سيزلزل الأرض من تحت أقدام النظام وتخيلي راجع لعدد نواب مجلس الشعب المعترضين على تلك التعديلات الدستورية وعددهم 100 نائب وتخيلت لو خرجوا جميعا و مع كل منهم 1000 فقط من أنصاره و ممن جعلوه عنهم نائبا؟ نعم تخيلتهم 1000 فقط على الرغم من علمي أنهم كانوا بالآلاف وراءه أوقات الانتخابات, و انتظرت الساعة الخامسة يوم الخميس و كأنني على موعد مع الميلاد من جديد و الحلم القريب الأكيد التحقيق و ليتني ما حلمت و لا تخيلت فقط كانوا 150 مصري نادوا بأعلى الأصوات رافضين محترقين لأمر الدستور و في النهاية كانوا نصفهم معتقلين

أين الشعب؟ و أين نبحث عنه؟ دلوني على الطريق؟ أم أنني من شعب أخر و جئت هنا بالخطأ؟ أنني متأكد أنني من هذا الشعب و هذا البلد عن كامل اقتناع و رغبة و متأكد أيضا أن حب مصر في داخلي لا يعادله أي حب حتى و إن لم يخرج لمناصرتها من ال70 مليون إلا 150 فرد

نعم لن نستكين و لن نخضع فقدرا أن نكون مصريين و نعم القدر قدرنا و نحن على الطريق واقفين حتى و لو لم يقف غيرنا ... نحب بلدنا ليس لدوافع و أراء الآخرين فيها و إنما نحبها عن كامل الحب و القناعة
و نعاهدك أننا لن ننام لنحلم و لن نترك الطريق لنزيغ و لن نسهو لنغفل و لن نسلم بالبيع فعملية البيع ستكون على أجسادنا فحتما سنبلغ سن الرشد مهما طال الزمن و مهما زادت الممنوعات:

ممنوع من السفر ممنوع من الغنا
ممنوع من الكلام ممنوع من الاشتياق
ممنوع من الاستياء ممنوع من الابتسام
وكل يوم في حبك تزيد الممنوعات
وكل يوم بحبك أكتر من اللى فات
حبيبتي يا سفينة متشوقة و سجينه
مخبر في كل عقدة عسكر في كل مينا
يمنعني لو أغير عليكي أو أطير
إليكي و أستجير بحضنك
أو أنام في حجرك الوسيع و قلبك الربيع
أعود كما الرضيع بحرقه الفطام
حبيبتي يا مدينه متزوقه وحزينه
فى كل حاره حسره وف كل قصر زينه
ممنوع من إني أصبح بعشقك .. أو أبات
ممنوع من المناقشه ممنوع من السكات
وكل يوم فى حبك تزيد الممنوعات
وكل يوم باحبك أكتر من اللى فات

Friday, March 16, 2007

في مواجهة التعذيب

معا من أجل كرامتنا
معا من أجل سلامتنا
ندعوكم لحضور لقاء فكري حول دور المدونات
في مواجهة التعذيب
يوم السبت 17 مارس من الساعة 5 مساء الى 9مساء
، بمقر جمعية المساعدة القانونيةلحقوق الانسان - 2 شارع معروف تقاطع طلعت حرب،
الدور الرابع - وسط البلد - القاهرة.لمزيد من المعلومات
.......
we invite you to participate in the "bloggers against torture event"
on saturday the 17th of march at the Association for Human Rights Legal Aid, 2 Ma'rouf st., downtownCairo.
for more information

Thursday, March 15, 2007

الشرطة تقمع مظاهرة كبيرة للاحتجاج على التعديلات الدستورية

2154481




القاهرة- رويترز



فرقت الشرطة المصرية الخميس 15-3-2007م مظاهرة نظمها ناشطون في القاهرة احتجاجا على تعديلات دستورية تقول المعارضة انها ستضعف دور القضاة في الإشراف على الانتخابات وستضع مزيدا من القيود على الحريات وتنتهك خصوصيات الأفراد وتتيح سلطات كاسحة لقوات الامن في مجال احتجاز الاشخاص والتنصت على الاتصالات الهاتفية.



واحتجز أفراد من الشرطة يرتدون زيا مدنيا أربعة محتجين على الاقل خلال المظاهرة التي شارك فيها عشرات الناشطين من الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية) في مكانين بوسط العاصمة.



وحمل رجال الشرطة المحتجين المقبوض عليهم الى سيارة كانت تقف في مكان قريب في ميدان التحرير أكبر ميادين القاهرة. وضرب رجل شرطة يرتدي زيا مدنيا أحد المحتجين بقبضة يده وهو يدخل سيارة الشرطة مقبوضا عليه. وكان المحتج يردد هتاف "يسقط يسقط حسني مبارك" وقت القبض عليه.



وقال المنسق العام الجديد لحركة كفاية الدكتور عبد الوهاب المسيري (68 عاما) لوكالة رويترز للأنباء إن أجهزة الامن حذرت قبل المظاهرة من أن "التعامل معنا سيكون بصرامة بالغة. وقالوا ان الامر هذه المرة مختلف. كدت انكفئ على وجهي. كان العنف غير عادي"، وأضاف "هذا سيؤدي الى حالة من الاحتقان وربما الانفجار".



وتقول الحكومة انها تجري اصلاحات سياسية بالتعديلات الدستورية لكن المعارضة ومنظمات المجتمع المدني تقول ان التعديلات خطوة الى الوراء لان الاشراف القضائي الكامل على الانتخابات يعتبر من أفضل وسائل منع الانتهاكات والمخالفات التي تشوب الاقتراع في مصر.



وسيبدأ مجلس الشعب مناقشة التعديلات الاسبوع القادم ومن المتوقع استفتاء الناخبين عليها الشهر القادم لتصبح سارية المفعول. ولا تسري أي تعديلات على الدستور الا بعد الموافقة عليها في استفتاء عام.



وفي شارع ضيق قريب من ميدان التحرير حوصر عشرات المتظاهرين بقوات شرطة كثيرة العدد ثم دفعتهم القوات الى الوراء حين رددوا هتافات تقول "يا حاكمنا عافية وزور موش عايزين تعديل دستور" و"قبل ما تلعب في الدستور ساوي السعر مع الاجور".




وقال عضو مجلس ادارة نقابة الصحفيين محمد عبد القدوس الذي سقط على الارض وقت أن دفعت الشرطة المتظاهرين في مكبر صوت كان يحمله "هذه هي طبيعة التعديلات الدستورية. اليوم تتبين حقيقة التعديلات الدستورية... لا يستطيع (نظام الحكم) تحمل مظاهرة واحدة"، وأضاف "كل كلامه عن الديمقراطية والحرية كلام فاضي".



وبرغم احتجاجات المعارضين لا يتوقع ادخال تغييرات جوهرية على التعديلات الدستورية في مجلس الشعب الذي توجد للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم أغلبية كبيرة فيه تسمح له بتمرير التعديلات.



وقال أعضاء في مجلس الشعب من الاحزاب والجماعات التي ترفض التعديلات انهم سيقاطعون جلسات مناقشتها في المجلس وسيقفون أمام مبناه احتجاجا.

Tuesday, March 13, 2007

Regarding Secular Muslims Declaration ERROR

Dear friends, readers, and visitors,

I do not know how to say it. Well, I am so SORRY for rushing into signing the declaration of secular Muslims. It was a fatal mistake not to ensure that the signatories are not the people who deserve my respect. However, I liked the idea of tolerance included in the declaration. That is why I wanted to sign it. May Allah forgive me!

I am so SORRY. Really! Thanks for my good friends and readers (including the impolite person who wondered about my Hijab in a silly question). I am strong only because I have good people who cares for me and my reputation.

All the best,
Dalia Ziada




إخلاء سبيل أمين الشرطة بتاع كليب الضرب على القفا





إلى كل الناس اللي زعلت لما الظابط بتاع كليب الضرب على القفا خرج من القضية و أمين الشرطة هو اللي أتدبس فيها أقروا الخبر ده نقلا عن موقع ثروة_مصر:



"حكمت محكمة القضاء الإداري بالإسكندرية لصالح مواطن بسيط هو حامد ياسين حامد ضد كل من السيد رئيس الجمهورية و السيد وزير الخارجية بصفتيهما, حيث ألزمهما القاضي بدفع تعويض قدره 30 ألف جنيه لصالح حامد, الذي عانى من ويلات الظلم في السجن طيلة سبع سنوات – من سنة 1989 و حتى سنة 1996 – دون أن توجه إليه تهمة واحدة أو يعرف سبب احتجازه, و نحن ننتهز الفرصة هنا لتحية القضاء المصري العادل على موقفه الشجاع.

و على صعيد أخر, فاجأتنا الصحف اليوم بخبر يفيد بقيام محكمة جنح مستأنف إمبابة بإخلاء سبيل أمين الشرطة أحمد عبد الفتاح المتهم في قضية الكليب الشهير الذي ظهر فيه أمين شرطة يضرب مواطنا شابا – هو إيهاب مجدي - على قفاه! و كان أمين الشرطة قد حكم عليه بالحبس لمدة سنة بعد أن برأت المحكمة الضابط الذي أدعى المتهم في البداية أنه هو الذي قام بتحريض أمين الشرطة على ضربه, و ها نحن اليوم نفاجأ بأن محامي إيهاب يعلن التصالح مع المتهم أمام المحكمة, مما ترتب عليه إخلاء سبيل المتهم و تأجيل الحكم إلى جلسة أخرى.

فهل فعل إيهاب ذلك من باب الشفقة على مستقبل أمين الشرطة أم من باب الخوف؟ سؤال لا يعلم إجابته إلا إيهاب و عائلة إيهاب"


ما حدش يزعل بقى يا جماعة ... عادي يعني !!

Monday, March 12, 2007

تأييد الحكم بالحبس أربعة سنوات ضد المدون الشاب كريم عامر



نقلا عن موقع ثروة_مصر


القاهرة 12 مارس 2007

أيدت محكمة استئناف الإسكندرية اليوم الحكم الصادر من محكمة جنح محرم بك بالحبس أربعة سنوات ضد المدون المصري عبد الكريم نبيل سليمان (الذي اشتهر باسم كريم عامر) بتهمتي ازدراء الأديان و إهانة رئيس الجمهورية. فضلا عن أن محكمة الاستئناف لم تكتفي بتأييد هذا الحكم القاسي ضد مدون شاب كل جريمته أنه عبر عن أفكاره, بل قامت أيضا بقبول دعوى الحسبة التي رفعها عدد من المحاميين الإسلاميين ضد كريم عامر مطالبين فيها بتغريمه بسبب تعديه على الدين الإسلامي في كتاباته

و لا عزاء لحرية الرأي و التعبير في مصر

Sunday, March 11, 2007

سلسلة مقالات وليد راشد - سوني





ســـــــــونــــــــي
وليد راشد

waleedrashed83@yahoo.com




كم شخصا استطعت أن تغير؟ و كم شخصا استطعت أن تحمله على فكرة و مبدأ؟ و كم حلما استطعت أن تحدد لتحقق؟ و كم تأخذ بلدنا نسبة من أحلامنا أم هي بعيده كل البعد عن تلك الأحلام و الطموحات؟

بعد الحرب العالمية الثانية خرجت اليابان من أزمة ليست كأي أزمة, أزمة هزيمة نفسيه و معنوية بالإضافة لكونها أزمة إبادة نوويه, إلا أنه خرج على اليابانيين و هم في قلب الأزمة من أخبرهم بأنه مخرجهم من أزمتهم الطاحنة! فقد تستطيع أن تحمل على عاتقك حلما شخصيا و قد تحقق, و قد تحمل على عاتقك حلما خاص بمجتمع صغير تعيش فيه و يعيش فيك, لكن أن تحمل على كتفيك حلم أمة بأكملها فذاك أمر يحتاج إلى تفكير

ذاك هو (سوني) نفسه الاسم الأشهر في عالم الإلكترونيات حاليا, فقد خرج على اليابانيين صباح يوم معلقا إعلانا في كل شوارع اليابان نصه "على كل من يريد لليابان أن تعود كما كانت الحضور" و حدد الوقت والمكان و لم يحدد الوسيلة في إعلانه،فلا تهم الوسيلة فالهدف أصبح أكبر من أي صعاب, فقلت لكم إنه قرر أن يحمل حلم أمة بأكملها

و بالتالي كل من ذهب للاجتماع ذهب عن كامل اقتناع بالفكرة لا لرغبة شخصية و إنما لإحياء أمة من جديد, و كانت وسيلة (سوني) أن يجعل المنتج الياباني هو الأول في نفس الأسواق الأمريكية التي دمرت بلاده و أن يأخذ من جيوبهم ليعيد إعمار بلاده, فإذا كانت أمريكا هزمتنا بآلة الحرب فعلينا أن نهزمهم بعقولنا, و قد كان له ما تحقق و عادت اليابان إمبراطوريه من جديد و كان لأسم (سوني) تخليدا في التاريخ

أعود لأبحث عن أحلامنا كمصريين و اسأل نفسي كم منا هو (سوني) نفسه بأحلامه وطموحاته؟ فالأحلام عندنا تبدأ من المدرسة انتهاء بالثانوية العامة للحصول على أكبر مجموع لدخول كليات القمة, و دخول كليات القمة للحصول على وظيفة بمرتب يبهر من سأتزوجها, و يأتي الزواج لتأتي الأبناء و هكذا الحياة حتى الوفاة, فماذا كان نصيبنا من الحياة و كم كان نصيبها منا؟ إن عشنا حتى الوفاة و فقط.
إلا أن رجلا مثل (الماهتما غاندي ) عندما مات نعاه صديقه العزيز (بانديت نهرو) قائلا: "لقد أنطفأ النور من حياتنا بوفاة غاندي و حل النظام في كل مكان ... لقد مات رجلا من أعظم الرجال فهو قصة يجب أن يعرفها الجميع ... "
بل و أحيانا نكون عبئا على الحياة و مثلما قال مصطفى كامل الرافعي

إذا لم تضف إلى الحياة شيئا ... كنت عبئا على الحياة

و أكرر سؤالي كم تأخذ مصر نسبة من أحلامنا و إن كانت النسبة ضعيفة أو – حقيقة – معدومة فكيف نحبها إذن؟ أم هو حب أغاني و خطب و شعارات و أغاني وطنية؟

أعتقد أن كل تلك الأنواع من الحب لا تفيد مصر و لا تريدها مصر

عموما لا وقت عندنا للعتاب فكم من أوقات قضيناها في عتابات و لم نستفد من العتاب شيئا, فإما أن نحب بلدنا بشكل يجعلها تستفيد من حبنا و إما لا نحبها و حينها علينا أن نتوقف عن الشعارات و الأغاني و الأناشيد, أدعوكم جميعا أن نعمل و نجتهد و نتعلم من أجلها و على كل أب و أم أن يربوا أبنائهم على حبها, و علينا أن نكون فعالين أكثر من ذلك و ندرك أهميتنا كشباب لخدمة بلدنا و إلا فقد "قضي الأمر الذي فيه تستفتيان" و السلام ختام

Wednesday, March 07, 2007

Messages for Prophet Mohamed




I am not crazy, but I have an idea. Why do not we write messages to Prophet Mohammad.


ده مش جنان و الله العظيم, أيه رأيكم لو نكتب خطابات موجهة لسيدنا محمد أيه رأيكم لو نتخيل إن كل واحد فينا لو حب يكتب رسالة لسيدنا محمد ممكن يقول فيها أيه؟ ممكن تشتكي له ممكن تقوله أنك وحشته أو أي حاجة تانية عاوز تقولها له


تعالوا نجرب و نشوف ايه بجد اللي مستخبي جوانا


أبعتوا لي رسايلكم هنا أو على ايميلي هنا


و أفضل الرسايل هننشرها في جريدة السلام عليكم في عددها الأول اللي هيصدر في مناسبة الإحتفال بالمولد النبوي الشريف


يلا أنا متوقعة منكم كتير


Friday, March 02, 2007

حبيب قلبي وحشتني

حبيب قلبي فريد - وحشتني جدا

إلى كل من يهمه الأمر: ممكن حد يساعدني ألاقي فيلم "الحب الكبير" لفريد؟