Wednesday, March 31, 2010

هكذا يجب أن تعامل المرأة

إلى السادة الرجال المحترمين، بدلاً من أن تتهموا المرأة بالغموض، تعلموا كيف تعاملوها.. هكذا يجب أن تعامل المرأة

و هكذا...

:) :)

Saturday, March 27, 2010

The nightmare of sexual harassment in Egypt

It is the patriarchal mentality that holds women accountable for the mistakes of men.

Three years ago, a number of bloggers on their way back home after celebrating Eid el-Fitr in downtown Cairo, saw a group of men standing around Talaat Harb Street, harassing every woman passing by, including those wearing the full-veil, or niqab! The bloggers could not help but take photos of the shocking scene with their mobile phone cameras and published the incident online.

The shocking story was, then, picked up by different local and international media. Simultaneously, some women’s rights groups started calling for ending sexual harassment against women. Ordinary people, especially women, have been encouraged to speak more about their personal experiences with sexual harassment and are thinking of brilliant and creative ways to stop it.

Before this horrible incident in 2006, sexual harassment, either verbal or physical, was one of the biggest taboos in society and women did not dare to complain about it in public. Even the state-owned media kept telling illusionary statements about Egypt as “the safest country in the world” in comparison to other countries in the West where rates of harassment and rape are very high.

However, in the closed female communities, girls schools for instance, women used to speak a lot about the harassment they suffer in public transportation, in the street and sometimes from their male relatives or friends of the family. Sometimes, the women shared ideas, secretly, with each other on how they could protect themselves against harassment. Some young women, especially university students, usually carry weapons, sprays, or small pins, in their handbags to use when necessary to stop the one harassment.

Sexual harassment in Egypt has two forms; verbal and physical. The verbal harassment is like when a boy tells a girl passing by that she is so beautiful or says a word that indicates that he has some sexual interest in her. This does not include direct interaction between the victim and the perpetrator. A girl is usually instructed to go away and never talk to the man harassing her. If she did, every one will look down at her as an impolite girl! Moreover, the boy will be encouraged to harass her more if she responds to him in any way.

“Men are like dull dogs in the street. When you pass by them, they might bark at you,” said Karima, a middle-class, well-educated mother of five girls. “If you ignored them, they will not bark again. But if you responded to them, they will bite you. This is what I am telling my girls to do: to ignore the boys harassing them and go on their way.”

Physical harassment is absolutely every type of physical action toward a woman. This might include touching a woman’s body in a way that offends her; i.e. without her permission. This usually happens in the stuffed public transportation vehicles and sometimes in the subway and workplace. Unfortunately, women in Egypt did not have the courage to speak about this sort of harassment until after the famous incident of Noha Roushdy.

Noha is a young girl who was physically harassed by a truck driver. Noha did not follow the mother’s advice of “ignoring the dog barking at her.” Instead, she stopped him and took him to police station. Everyone blamed her for this, including the people who witnessed the incident with their own eyes and who know well that she was a victim. However, they were blaming her because she is a woman and she should not be so dare to fight with a man in the street, even if this man harassed her.

However, Noha won in the end the perpetrator was sentenced to three years in prison! The brave Noha encouraged other, ‘weaker’ women to take a stance and made men think hundreds of times before they approach a woman to harass, either physically or verbally. For sure, they do not want to spend years in jail for a pleasure that leads to no real sexual satisfaction.

The problem of sexual harassment in Egypt has to do with the general mentality of the society. Today’s Egypt is infected with two main diseases: religious extremism and patriarchy. Unfortunately, the only victim for both is the woman, who is always burdened with keeping the ‘honor’ of the family.

The religious nature of the Egyptian people, which once was one of their best characteristics, turned into a catastrophe when it grew – due to different political and economic influences – into religious extremism. The woman under this extremist society is always viewed as a sexual object, created only to please the man and satisfy his physical needs. Extremists always fail to view women as real human beings who are 100 percent equal to men.

At the same time, this trend of extremism puts people under physical and psychological depression and encourages men to think all the time that whenever they interact with a woman they will lose control over their physical desires. For them, the woman is a devil that should not mingle with men unless covered from head to toe; wears no perfume; and preferably never goes out of her home in order not to tempt men and spread vice in society!

“Do not blame me, you should blame her. She encouraged me to harass her.” You will hear this sentence from most of the men practicing harassment. They usually justify their actions by saying that the woman they are harassing is not covered, or wearing hijab, or she wears makeup, etc. Blaming women for the mistakes of men.

For a man who embraces such foolish ideas and looks down at women as a sexual object who forces him to lose his strength in controlling his desires, sexual harassment of women is always viewed as a right, not a mistake.

Wednesday, March 24, 2010

My speech at US Capitol Hill on women rights

The text below is the draft of my speech at Congress on the 3rd of March 2010 on women rights in Egypt. The audience included more than 120 policy makers, representatives of NGOs, activists, and media staffers. I wish I could record the many interesting discussions that happened afterwards, but here are some links that might help you imagine how it was like:


Search the internet for more :)

Thank you Congress and Freedom House for hosting this event! Thanks for all organizations, activists, policymakers, and international guests present here. Your presence and interest today give me hope that the positive change we all aspire can happen very soon. Not only on women rights level but on social and political levels. I always believe that when you empower women you empower the whole society. When you change women, you change the future. I am much honored to introduce you a quick overview on women rights in my homeland, Egypt. The fact that the current year 2010 marks the 100 anniversary of the International Woman Day adds to my pleasure. Happy Woman’s Day to everyone!

We – Egyptians – are famous for our sense of humor. So, let me start with telling you a joke:

The general assembly of the state council of Egypt held an emergency meeting to vote on giving women access to the prestigious position of a “judge.” The results were as follows:

- 334 out of 380 members voted against
- Only 42 voted for woman’s right to work as a judge
- With 4 abstentions

Oh! You did not laugh! It is not a funny joke, right? Unfortunately, this is a reality that happened in Egypt about two weeks ago. Why do I consider it a silly joke? Simply, because the ones who voted against woman’s right to run for a judge position, are themselves judges. They run very influential courts all over Egypt. They control the destiny of hundreds of convicted citizens looking for equal access to justice. They are supposed to extend justice and equality to all citizens regardless of their faith, race, or gender. Moreover, those judges are elite intellectuals, not ordinary people who may be influenced by the extreme Islamists and the general sense of religious piety which is over-controlling the Egyptian society these days. They are judges! However, I think that they are not much better than the woman who forces her eight years old daughter to have FGM surgery! For those of you who are not familiar with the term, FGM is Female Genital Mutilation. It is a habit widespread in my country under false claims attributing practicing it to religious teachings or social morality.

FGM is not the only form of Egypt’s patriarchal society’s violence against women. Sexual Harassment is another taboo problem in Egypt. I am ashamed to state that Egyptian women experience physical and verbal harassment on daily basis either in public places, study or work places, or sometimes at house. The real problem behind sexual harassment is that it violates not only woman right to privacy and control over her body but also her right to movement and effective engagement in social and political activities. Many young women are denied their right to education and work to be protected against harassment. In 2004, sexual harassment was used by parliamentary candidates to keep women away from voting polls! According to several reports released then, some parliamentary candidates hired thugs to harass the women who came to vote for their rivals. So, those women had to leave the voting venue before they give their votes. In presidential elections of 2005, a number of female activists and journalists were severely harassed by thugs allegedly hired by security forces. Unfortunately, this scared many women away from political participation.

The urgent question now is: how could this dark image – which I am portraying here – fits with the progress Egypt is achieving in women rights reports published worldwide, including the Freedom House survey which we are discussing today. Egypt is ranked 5th in the Freedom House’s 2010 report! Very interesting paradox, don’t you agree?

As an insider young woman experiencing all those details on daily basis, let me give you the shocking answer: women rights in my country are only used for “Decoration.” Either decoration for the regime, political parties, political blocks, or sometimes religious groups!

In the past 10 years many laws have changed to the favor of women. We were given the right to travel without a male permission (i.e. of a father or a husband). Yet in real practice, very few of women can enjoy this right. I am a vivid example to this. I have to take the permission of four people in my family before each trip I should make for work purposes. Only three years ago, traveling was something I cannot even dream of! It is true I was able to break this barrier towards my ambitions. However, there are hundreds of talented young women out there who are deprived from this basic right to free movement.

The government has successfully issued a number of laws criminalizing FGM surgeries at hospitals and private clinics. But still, up till this very moment, FGM is practiced under the ground by inexperienced nurses and non-medical practitioners. Actually, issuing the law was not a step forward; it doubled the misery.

We have very strict laws against sexual harassment. But still women are harassed in the street, workplace, and I am very disappointed to say inside their houses. They lack access to real protection and holding the perpetrators accountable. The social norms prevent women from complaining about such abuses, because woman (the victim) is the only one who always gets blamed! Except, of course, in very rare cases.

And back to what we mentioned earlier, we still have the majority of judges at the state council denying woman right to occupy an influential legislative position, while we have tens of laws, regulations, constitutional stipulations, and ministerial decrees supporting women right to seek and occupy influential state positions!

The vast gap between governmental records and real changes cannot be narrowed and subsequently vanished away without:

- Adopting a modern narrative for women aiming at changing their mentalities and keeping them aware about their rights and how to access them

- Working with men on advancing women rights and removing all the stereotypes of the passive role of women

- Imposing international pressure on countries violating women rights in the Middle East and North Africa region, not only to issue decorative laws but also to establish enhancing mechanisms to make sure that these laws are applied.

Finally, I would like to conclude with a statement which I strongly believe in:
Man and woman are two wings of the same bird, which is society. They should empower and support each other for the bird to fly high! Empower women, then you empower the whole society.

Monday, March 08, 2010

Today, I will speak at George Washington University

I am very excited, happy, and honored to be invited to speak at George Washington University today about human rights and freedom of expression. Last week I spoke at the congress about women rights tooIf you are based in Washington DC, I would like to see you. If not, I will tell you what happened as soon as I come back. See the details here:

Project Nur and the School of Media and Public Affairs present a reception honoring Egyptian blogger and human rights activist Dalia Ziada.

Ziada, a young activist for civil rights reform and director of AIC’s Cairo office, speaks out against discrimination impacting Muslim women. She has been profiled by a number of media outlets, including Time Magazine and the BBC. In June 2009, she attended President Obama’s speech in Cairo and met privately afterwards with White House Senior Advisor Valeria Jarrett.

Through her work Ziada strives to achieve her primary goal of advocating human rights- particularly the freedom of expression. She also places a great emphasis on the power of nonviolent action. She has lectured worldwide, including the US, Morocco, Jordan, and Egypt.

There is no charge for this event. Space is very limited. If your plans change, please let us know so we can open your spot for someone else.


Friday, March 05, 2010

حوار معي عن حرية الأديان في مصر ومبادرة حرية العقيدة

داليا زيادة : مبادرة مقاتلون ضد التعصب الطائفي تهدف للحقوق والكرامة الإنسانية

حوار: عماد خليل – خاص الأقباط متحدون

انتهت منذ أيام مهرجان القاهرة الثاني لأفلام حقوق الإنسان الذي نظمته منظمة الكونجرس الأمريكي الإسلامي، التي رغم عملها منذ فترة قصيرة إلا أنها حققت نجاح ملحوظ جعلها منظمة ذائعة الصيت، مما شجع الموقع لعمل حوار مع داليا زيادة "رئيس مكتب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، التي رغم صغر سنها إلا أنها تقوم بالمهمة على أكمل وجه وجعلت من المنظمة تجربة رائدة وناجحة على المستوى المصري والعالمي.. فكان لنا معها هذا الحوار...

* متى تأسس الكونجرس الأمريكي الإسلامي؟ ومَن أسسه؟ ولماذا؟

** تأسست المنظمة على يد الأستاذة زينب السويج "المدير التنفيذي الحالي للمنظمة" وهي أمريكية من أصل عراقي، وحفيدة أحد الأئمة ذائعي الصيت في العراق وكان لها دور في تحدي نظام حكم صدام مع أسرتها حين كان عمرها 20 سنة فقط، تأسست المنظمة في العام 2002 بعد الهجمات الإرهابية على برج التجارة العالمي في نيويورك فيما عُرف بأحداث 11 سبتمبر. وكان الهدف الرئيسي لها هو الدفاع عن طائفة المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم من خلال تحسين صورتهم ورفع صورة الإرهاب التي لصقت بهم عنهم، لكن في العام 2004 اكتشفت المنظمة أن الطريق الحقيقي لتحسين حال المسلمين في العالم هو من خلال تغيرهم من الداخل من خلال تعليمهم قيم حقوق الإنسان والحريات المدنية وسبل العيش السلمي والتسامح الديني، وغيرها من القيم التي نفتقدها بشدة في منطقتنا الشرق أوسطية.

* متى تم إنشاء فرع الشرق الأوسط؟
** مكتبنا في مصر مسؤول عن منطقة شمال أفريقيا بشكل محدد لكنه يساهم أيضًا في المشروعات التي تجريها المنظمة في منطقة الشرق الأوسط بالكامل. كان لي شرف تأسيس مكتب المنظمة في مصر في العام 2007 تحديدًا في يوم 11 سبتمبر، والذي يرتبط معنا بعدة أحداث أهمها هو ذكرى أحداث التفجيرات الإرهابية في العام 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية والتي جاء منها فكرة افتتاح المنظمة بأكملها كمحاولة لتحسين صورة الإسلام والمسلمين في الولايات المتحدة وفي عيون العالم بعدما ارتبطت وصمة الإرهاب بالمسلمين بفضل تلك الأحداث المؤلمة.

* ما هو عمل المنظمة؟
** مكتبنا في مصر يعمل على ثلاثة محاور أساسية هي: أولاً التوعية بالحقوق المدنية ونشرها والدفاع عنها وخاصة الحق في حرية الرأي والتعبير. ثانيًا حقوق المرأة مع التركيز على الموضوعات الخاصة بالمرأة المسلمة والشرق أوسطية بشكل خاص، مثل التوعية بحقوق المرأة في العمل والحياة العامة، محاربة الختان، تبني خطاب جديد للمرأة في العالم الإسلامي يهدف إلى تحريرها من حالة التعصب الديني التي قد تؤثر على حقوقها الأساسية كإنسان وشريك أساسي في المجتمع. أما المحور الثالث والذي يعد بمثابة الوعاء الذي يضم بداخله كافة أنشطتنا في المحورين السابق ذكرهما، فهو نشر ثقافة العمل غير العنيف واستراتيجيات اللاعنف والتي أعتبرها أنا شخصيًا العصا السحرية أو لنقل عصا موسى لأي ناشط مدني، من يملكها بيده تغيير العالم بشكل سلمي وسريع.
وفي هذا الإطار، أحب أن أنوه أننا نشرنا مؤخرًا كتاب مصور عن المناضل اللاعنيف مارتن لوثر كينج، وقد نشر هذا الكتاب أول مرة في الستينيات في أعقاب ثورة الزنوج في الولايات المتحدة الأمريكية، وكان طبعًا باللغة الإنجليزية، وقد تناولناه نحن وأعدنا نشره بعد ترجمته إلى اللغة العربية في العام 2008 ووزعنا منه ألفين نسخة في جميع أنحاء العالم العربي، على أمل أن يكون نموذج ملهم للشباب في الشرق الأوسط لتبني أفكار جديدة وأستراتيجيات مبتكرة لمحاربة القمع الواقع عليهم أو نيل حقوقهم المهدرة.

أحد المبادرات المهمة التي قام بها مكتبنا في القاهرة أيضًا، هو أنه كان لنا السبق في عقد أول مهرجان لأفلام حقوق الإنسان في تاريخ الشرق الأوسط، وقد كان ذلك في نوفمبر الماضي بالمواكبة مع الذكرى الستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وبالرغم من العقبات الكثيرة جدًا التي قابلتنا سواء على المستوى الأمني أو بسبب ضيق الميزانية وحداثة الفكرة إلى حد ما، لاقى المهرجان نجاحًا كبيرًا، حتى أن دولاً عربية أخرى قررت تكرار التجربة في عواصمهم، وهذا في حد ذاته أعتبره إنجاز عظيم، وسوف نعقد الدورة القادمة من المهرجان في نفس التوقيت تقريبًا في شهر نوفمبر العام الحالي، وقد رصدنا له ميزانية أكبر وسندعو له نجوم وفنانين محليين وعالميين ممن لهم نشاط كبير في العمل العام والمجتمعي.

كما أننا أطلقنا من خلال مكتبنا في مصر أيضًا حملة بعنوان محاربون من أجل حرية العقيدة، تنادي بالحوار بين الأديان المختلفة والكف عن الصراعات الناتجة عن التعصب الديني غير المبرر في مصر، ما زالت الحملة تحبو في خطواتها الأولى ونأمل أن تكبر وتشمل منطقة الشرق الأوسط كلها في القريب إن شاء الله.

*هل قمت بنشاط من قبل ذلك؟

** بدأت علاقتي بمنظمة الكونجرس الإسلامي الأمريكي التي أعمل فيها الآن كمدير لمكتب شمال إفريقيا بالصدفة البحتة، ففي العام 2005 بينما كنت أبحث عن كلمة حلم بالإنجليزية Dream على شبكة الإنترنت وصلت إلى موقع المنظمة وكانوا وقتها يعلنون عن مسابقة لكتابة المقال للشباب تحت سن الخامسة والعشرين، وبالفعل كتبت المقال وأرسلته إليهم، وكان عن حقوق المرأة المصرية الشابة من خلال سرد لبعض صراعاتي مع المجتمع الذكوري كفتاة طموحة، وبالفعل وصلهم المقال ورشحت للنهائيات وحصلت على تكريم منهم في بداية العام 2006 وبعدها تم التواصل بيننا عبر الإنترنت وعندما أقاموا مؤتمر في القاهرة دعوني إليه في نهاية العام 2006، وفي هذا المؤتمر تعرفت لأول مرة في حياتي على أسطورة مارتن لوثر كينج الناشط الأمريكي الأسود الذي تمكن من إنهاء التفرقة العنصرية ضد الأفرو أمريكيين أصحاب البشرة السمراء من خلال حملة غير عنيفة تدعو إلى مقاطعة المواصلات العامة لحين السماح لهم بالركوب في المقاعد الأمامية ودخول نفس المطاعم المخصصة لأصحاب البشرة البيضاء، ومن يومها انبهرت بفكرة العمل غير العنيف وقرأت عن غاندي وسعد زغلول، وقررت أن أتبنى فكرة العمل غير العنيف في كل شيء في حياتي، فكان هو الأساس في الحملة الطويلة التي خضتها ضد الختان مثلاً، وحملة الدفاع عن البلوجر كريم عامر، وغيرها كثير.

المهم.. في نهاية العام 2006 تعرض صديقي المدون كريم عامر للسجن بسبب آراء نشرها على مدونته ضد النظام في مصر وضد الأديان بصفة عامة، وتم فصله من كلية الحقوق جامعة الأزهر التي كان يدرس بها، فأطلقت بالتعاون مع مجموعة أخرى من الزملاء المدونين حملة إليكترونية من أجل الإفراج عنه، وما زالت الحملة قائمة حتى اليوم وقد انتشرت القضية انتشار واسع بفضل الحملة والحمد لله، وكان شريكًا أساسيًا فيها الزملاء في منظمة الكونجرس الإسلامي الأمريكي، وكنت أتعاون معهم بشكل يومي على حشد الرأي العام للقضية والتواصل مع صناع القرار في العالم للتدخل.

بعدها، حضرت مع المنظمة مؤتمر آخر في الأردن في منتصف العام 2007 وكان يتناول دراسات متقدمة لقضية اللاعنف وفيه قررنا ترجمة كتاب مصور عن مارتن لوثر كينج، وتوليت أنا مسئولية ترجمته وتحريره ونشره، وقد فوجئت بعد انتهاء المؤتمر مباشرة بطلب من المنظمة لتعييني كمديرة لفرع شمال أفريقيا الذي كان لي شرف تأسيسه في مصر في شهر سبتمبر / رمضان من العام 2007. ومن يومها حتى الآن ما زلت في منصبي الذي أحبه كثيرًا.

* ما مدى تقبل المجتمع المصري له؟

** في اليوم التالي للإعلان عن أنني توليت منصب مدير مكتب شمال أفريقيا، فوجئت بعدد لا نهائي من الإتهامات ومحاولات التشويه، سواء تشويه سمعتي على المستوى الشخصي أو القضاء على مستقبلي المهني، فمثلاً هناك من أتهمني بأنني عميلة للمخابرات الأمريكية، وأن منظمة الكونجرس الإسلامي الأمريكي ما هي إلا ذراع لهذه المخابرات، على العلم بأنني لم أكن قد سافرت إلى الولايات المتحدة ولا مرة في حياتي قبل تاريخ تولي المنصب، وأن منظمتنا هي منظمة غير حكومية تعمل بشكل مستقل تمامًا، وتعتمد في تمويلها على التبرعات التي يقدمها أفراد أو شركات إسلامية وغير إسلامية من جميع أنحاء العالم وتؤمن برسالتنا.

أما البعض الآخر فاختار أن يهاجمني من الناحية الشخصية، وانهالوا عليّ بالسب واللعن لمجرد أني أعلنت في أكثر من لقاء سابق أني أحارب الختان وأني ضده تمامًا، وربطوا ذلك بأني أنا نفسي تعرضت لعملية الختان مثلي مثل أغلب المصريات!

وقال البعض الآخر أني ما زلت صغيرة على تولي مثل هذا المنصب لأني كنت أبلغ من العمر وقتها في العام 2007 من العمر 25 سنة، والعادة كما تعرف في وطننا العربي أن من يتولى المناصب العليا هم فقط أصحاب الشعر الأبيض بغض النظر عن مدى الكفاءة!

في الحقيقة كان الموضوع مؤسف جدًا، خاصة أن أغلب من أشتركوا في هذا التجريح والتشويه كانوا من الصحفييين والمدونين، وبعضهم كانوا من أصدقائي المقربين والذين يعرفوني معرفة وطيدة! في الحقيقة حدثت لي انهيارات نفسية لا حصر لها وقتها، خاصة أني كنت أواجه هذا كله وحدي، أضف إلى ذلك طبعًا المضايقات الأمنية وتعطل إصدار الترخيص الخاص بالمكتب، وكان التحدي هو أن أواجه كل هذا وأثبت للجميع أني هنا لكي أعمل وأنجز وليس لكي أخرب كما يدعون.

وبالفعل مر عامان حتى الآن وقد أنجزت فيهم أشياء كثيرة جدًا من خلال مكتب القاهرة، والحمد لله أولاً وأخيرًا، وما أتعجب له الآن هو خفوت كل الأصوات التي كانت تهاجمني، بل على العكس، نشرت لي أحد الجرائد المحلية والتي سبق وأن هاجمتني بشدة عند افتتاح المكتب، نشرت لي بعدها بعام تقريبًا حوارًا عنوانه "ناشطة مصرية ومدير منظمة دولية في الخامسة والعشرين من عمرها" ضمن صفحة مخصصة لإلقاء الضوء على أنجح الناس في مصر.

وقد كان لي ظهور مشرف في العديد من وسائل الإعلام العالمية الأخرى منها مجلة التايم الأمريكية التي أسمتني "بطلة الحقوق المسلمة" وإذاعة بي بي سي التي استضافتني أكثر من مرة ووضعتني على قائمة "نساء على جبهة الحرية في مصر"، وقد كان لهذا أثر كبير جدًا على صورتي في عيون المجتمع الغربي، والتي لمستها بنفسي حين ألقيت محاضرة عامة في جامعة هارفارد الأمريكية أثناء زيارتي الصيف الماضي، وحضرها عدد كبير من المهتمين من جميع الجنسيات والأعمار والخلفيات الثقافية والدينية.

وقد تعلمت من هذه التجربة أن للهجوم فوائد بقدر ما له من أضرار، وأن التاريخ يذكر الأعمال فقط، لهذا قررت أن أتوقف عن ممارسة عادة الغضب ممن يهاجمونني.

* ما هي مبادرة مقاتلون ضد التعصب الطائفي؟

** لقد تزايدت حدة التوتر الطائفي في السنوات الأخيرة بشكل شبه يومي، ليس في مصر فقط ولكن في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط، أحيانًا ما يأخذ التمييز بين أبناء الطوائف المختلفة أشكالاً قانونية، يتمثل أغلبها في حرمان الأقليات الدينية من ممارسة حقوقهم الإنسانية الأساسية في وطنهم. لكن في أغلبه يأتي التمييز والتوتر الطائفي بسبب أخطاء اجتماعية ومن بين الناس أنفسهم. وقد رأينا حوادث قتل وحرق وانتهاكات وقعت بين عائلات مسلمة ومسيحية وبهائية بسبب أمور في غاية البساطة مثل قصة حب بين مسلمة وقبطي أو رجل مسلم رفض بيع ثمن الكوكاكولا للبقال القبطي! ولا يخفى على أحد وجود العديد من الحركات والخطابات المتشددة التي تدعم وتعزز تلك الكراهية بين المصريين أبناء الطوائف الدينية المختلفة، مما يضعنا جميعًا كمصريين في تحدي قوي لمواجهة تلك الأزمة. نحن مجموعة من المصريين ذات خلفيات دينية وثقافية وسياسية واجتماعية مختلفة، نريد أن نرقى بعملنا إلى مستوى يسمح ببناء مجتمع أكثر تسامحًا وتعايشًا.

إننا نؤمن أن اختلافاتنا يجب أن تكون مصدر قوة لمجتمعنا وليس العكس. ومن هذا المنطلق فقد قررنا إطلاق حملة "محاربون من أجل حرية العقيدة" وهي حملة سلمية تهدف إلى التصدي لتأثير المتشددين من كافة الطوائف الدينية على المواطن المصري البسيط، وكذلك تشجيع المصريين من مختلف الطوائف الدينية أن يتحدثوا بصراحة عن مشاكلهم وأن يناقشوا معًا ما يخفيه كل منهم عن الآخر خلف الأبواب المغلقة.
إننا نسعى إلى خلق مناخ صحي للحوار بين الأديان كخطوة أولى نحو إنهاء التوتر الطائفي في مصر وتوفير الاحترام والحقوق والكرامة الإنسانية لكل مواطن مصري بغض النظر عن انتمائه الديني، من منطلق حق المواطنة الذي يكفل لنا جميعًا المساواة في كافة الحقوق والواجبات. لن تعتمد مبادرتنا على الشكاوى أو فقط رصد الأحداث المتلعقة بالتسامح أو غيابه في المجتمع. لكننا سنركز أكثر على رصد الوقائع وتحليلها ومناقشة بمنتهى الصراحة، بغرض الوصول إلى حلول معقولة ومقبولة لدى الجميع. ولن نتردد لحظة في محاربة المتشددين دينيًا أو غير المتسامحين عبر تشجيع الحوار الصادق والمفتوح. سوف تبدأ مبادرة محاربون من أجل حرية العقيدة بعمل موقع إليكتروني يسمح للمصريين جميعًا بنشر أفكارهم وآرائهم حول حرية العقيدة في مصر، وذلك في صورة قصص واقعية ومقالات رأي ومقاطع صوتية ومقاطع فيديو وصور، تجسد الوقائع التي تحدث يوميًا في مصر فيما يخص قضية حرية الأديان. وذلك إيمانًا منّا بأن تبادل تلك القصص ونشر وجهات النظر المختلفة حول القضية هو الخطوة الأولى نحو فهم طبيعة التوتر الطائفي ومن ثم كيفية التعامل معه والتغلب عليه.

وفي غضون بضعة أشهر سوف تنتقل المبادرة من العالم الإفتراضي – عالم الإنترنت– إلى العالم الحقيقي، حيث سنقوم بنشر أفضل المقالات في كتاب وتوزيعه على المسؤولين الحكوميين والطلاب والنشطاء والمواطنين العاديين في جميع أنحاء مصر. بالإضافة إلى هذا سنقوم بتنظيم ندوات ومؤتمرات ولقاءات إجتماعية مفتوحة للاحتفال بالمناسبات الدينية المختلفة والتأكيد على قيمة التسامح.

* ما فكرة مهرجان أفلام حقوق الإنسان؟

** مهرجان القاهرة لأفلام حقوق الإنسان هو الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، وقد اطلقناه في دورته الأولى العام الماضي وتبعنا فيه دول مختلفة في جميع أنحاء المنطقة استفادوا من التجربة وطبقوها في بلادهم، وهو ما أعتبره أهم نجاح حققه هذا المهرجان، فقد تجاوز دوره الرئيسي لتثقيف الناس بفكرة حقوق الإنسان إلى تشجيعهم لعمل تجارب مماثلة تساعدهم على نشر ثقافة الحقوق والحريات والديمقراطية على نطاق أوسع.. في الحقيقة جاءت فكرة المهرجان في الأساس من ولعي الشديد بفن السينما وصناعة الأفلام، ففكرت لما لا يتم الربط بين الشيء الذي أحبه وهو الأفلام والسينما والشيء الذي أفعله بشكل يومي وأؤمن به وهو التوعية ونشر ثقافة حقوق الإنسان في مصر ومنطقة الشرق الأوسط، ومن هنا جاءت فكرة عرض أفلام مجانية للعامة في صورة مهرجان يتعلمون منه معنى حقوق الإنسان وتقديم نماذج ملهمة لهم لتشجيعهم على ابتكار وسائل جديدة للمطالبة بحقوقهم وممارستها. انتهت الدورة الثانية للمهرجان قبل أيام قليلة والحمد لله كان عندنا إقبال إعلامي وجماهيري أكثر من رائع، لكني ما زلت أحلم واطمح إلى المزيد من النجاح للمهرجان وكل أعمالنا في المستقبل إن شاء الله.

Tuesday, March 02, 2010

My lecture on FGM in Egypt

هذه هي محاضرتي عن عادة ختان الإناث في مصر والتي ألقيتها في ندوة الأسبوع الأول من رواق ابن خلدون في شهر يناير الماضي، أتطلع إلى تعليقاتكم، المحاضرة باللغة العربية.